أخبار الموقع

الطب والذكاء الاصطناعي



الطب والذكاء الاصطناعي

موسوعة التعليم الناجح


#التعليم_الناجح

بدأت الثورة الصناعية الرابعة بالظهور وتتمثل باندماج العالم الرقمي والمادي والبيولوجي ، التكنولوجيا المتقدمة مثل الذكاء الصناعي والتسلسل الجيني وإنترنت الأشياء هي أساس هذا الإندماج ، حيث تلعب دوراً مهما في نمو القطاعات المختلفة مثل القطاع الطبي .

أصبح بالإمكان تحليل مجموعات ضخمة من البيانات بسرعة كبيرة ودقة عالية جداً عن طريق برامج حاسوبية تحت مسمى التعليم الآلي ( machine learning ) وبالتالي تستطيع أن تأخذ قرارات تزيد من فرص النجاح لهدف معين .

الذكاء الاصطناعي يسعى باستخدام التعليم الآلي لتقليد ذكاء البشر وذلك باتخاذ قرارات عديدة ومعقدة ، هذه التطورات يتوقع أن تساهم بشكل كبير في القطاع الطبي حيث تحسّن من النتائج والكفاءات الطبية وجودة الحياة .

لعب الذكاء الاصطناعي دورا كبيرا في الطب الإشعاعي ، حيث يتم قراءة الصور الإشعاعية بواسطة التعليم الآلي بدقة وسرعة كبيرة جدا مقارنة مع الأطباء . ومن أشهر البرامج الحاسوبية بمجال الذكاء الاصطناعي البرنامج الذي طورته شركة Deep Mind التابعة لشركة جوجل حيث يقوم البرنامج بقراءة الصور الإشعاعية لقرنية العين ويعمل على اكتشاف الأمراض التي تؤدي للعمى .

ومن أشهر الشركات الرائدة في الذكاء الاصطناعي بالمجال الطبي شركة IBM ، حيث قامت بتطويربرنامج يدعى واتسن ، هذا البرنامج يعمل على تحليل الصور والتاريخ الطبي والنتائج الطبية ويلخص المعلومات الهامة بتقرير للطبيب كي ينتبه لها .

وهنالك شركات مثل شركة (Babylon Health) وفرت عن طريق برنامج الذكاء الاصطناعي ممرض رقمي، وبالتالي البرنامج صمم من أجل المريض وليس الطبيب حيث يقوم المريض بإدخال الأعراض التي يعاني منها والممرض الرقمي يقوم بتقديم النصائح الطبية.

علم الأدوية أيضا كان للذكاء الاصطناعي دور كبير جدا في تطويره ، حيث كان معدل تطوير الدواء يستغرق ما يقارب ال 10 سنوات على الأقل وبكلفة تقارب 2.5 مليار دولار !
قامت شركة اتومويس (Atomwise) بتطوير برنامج يعمل على تحديد المواد الكيماوية التي قد تساعد بمحاربة مرض ما بدقائق معدودة!
رغم أهمية الذكاء الاصطناعي بالمجال الطبي إلا أنه يواجه عوائق تبطئ من تطويره وتطبيقه، مثل سرية المعلومات الطبية وملكيتها، وأيضا وجود كمية هائلة من البيانات الطبية الورقية التي يجب ترقيمها وغيرها من المشاكل .